تنويه: آراءُ الكُتَّاب والمؤلّفين ومنقولاتُهم لا تُعبِّر بالضّرورة عن رأي حوزة الهدى للدّراسات الإسلاميّة

عداد الزوار: 3539710
 
مشاركة من: ابو محمد

سأل المخـالف حين انـهكـه العـجب
هل للحـسين مع الروافـض من نسب

لا يـنـقضي ذكـر الحسين بثـغرهم
وعلى امتداد الدهـر يُْوقِـدُ كاللَّـهب

«أرسل مشاركتك»

مواقع تابعة

إصداراتنا المعروضة للبيع

تقويم الشهر


» المكتبة المقروءة » إبصار العين في أنصار الحسين (عليه السلام)

العودة للأعلى



 
السَّلامُ عَلَيكَ يا أبا عبد الله، السَّلامُ عَلَيْكَ يَا ابْنَ رَسُولِ اللهِ، صَلّى اللهُ عَلَيكَ يا أبا عبد الله ، رَحِمَكَ اللهُ يا أبا عبد الله ، أشْهَدُ أنَّكَ قَدْ بَلَّغْتَ عَنِ اللهِ ما أمَرَكَ بِهِ ، وَلَمْ تَخْشَ أحَداً غَيرَهُ ، وَجاهَدْتَ في سَبيلِهِ ، وَعَبَدْتَهُ صادِقاً مُخْلِصاً حَتّى أتاكَ اليَقينُ.

الإمام الصادق (ع)
 







لترق الكلمة وتعبر عن وعي الأمام الحسين عليه السلام، ودروس ثورته في وضوح ونقاء، وليخاطب العقل والقلب بالخطاب الإسلامي الأصيل بلا أن يعتوره الغبش والضباب مع ملامة مشكلات الناس الموضوعية واهتماماتهم، بما يفتح الطريق أمام الدين لقبول الناس ولا يغلقه، وبما يتيح له أن يتحرك على أرض الواقع ولا يحاصره.

سماحة الشيخ عيسى قاسم (حفظه الله)